الصفحة الرئيسية ›› أخبارنا

أخبارنا

حسين جواد يتحدث عن اهمية الشركات العائلية والتحديات التي تواجهها و يطالب بتبسيط الاجراءات وتنظيم سوق العمل .

مسقط : 30 مارس 2016

أكد حسين بن جواد اللواتي ، رئيس مجلس إدارة مجموعة دبليو جي تاول على أهمية الشركات العائلية في السلطنة و على مستوى المنطقة و العالم وانها تلعب دوراً كبيراً في اقتصاديات الدول وتشكل نسبة كبيرة في المنظومة الاقتصادية وتقود مسيرة القطاع الخاص في السلطنة وقد ساهمت وبشكل كبير في تنمية وتطوير هذا القطاع خلال السنوات الماضية مشيرا في نفس الوقت ان هذة الشركات تواجه تحديات عديدة في مايتعلق بالاستمرارية والانتقال من جيل الي جيل والمحافظة على هذة النجاحات والكيانات الاقتصادية مطالبا المسؤولين في الشركات العائلية الي اهتمام أكبر بمجال المسؤولية الاجتماعية ودعم فعاليات وانشطة المجتمع العماني ، جاء ذلك خلال حديثة في مجلس ميثاق الشهري والذي عقد مؤخرا بالمقر الرئيسي لبنك مسقط وبحضور لفيف من رجال الاعمال وعدد من الشخصيات و المسؤولين بالقطاعيين الحكومي والخاص وموظفي ميثاق للصيرفة الاسلامية ، بجانب مجموعة من الشباب ، وقد قام الإعلامي موسى الفرعي بإدارة الأمسية التي شهدت حضوراً مميزاً و تفاعلا من قبل الحضور .

وخلال حديثة في مجلس ميثاق تطرق حسين جواد الى عمل المؤسسات الحكومية ودورها في تعزيز ودعم مؤسسات وشركات القطاع الخاص وذلك عبر تبسيط الاجراءات وسرعة انجاز المعاملات والتقليل من البيروقراطية التي تسبب في تأخر تنفيذ المشاريع وتحبط رجال الاعمال او تنفيذ اي فكرة جديدة مطالبا الحكومة بالاهتمام بتنظيم سوق العمل بشكل افضل خلال الفترة المقبلة ، كما اشار في حديثة على عدد من المواضيع والقضايا المتعلقة بمجال العمل و الأعمال ، مطالبا الشباب العماني للمبادرة والاستفادة من الفرص التي تقدمها الحكومة والقطاع الخاص في مجال تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ودعم رواد ورائدات الاعمال في مختلف المجالات معربا عن ثقتة بالشباب العماني في تحقيق النجاح وتحمل المسؤولية خلال الفترة المقبلة .

وقلب حسين بن جواد اللواتي ، رئيس مجلس إدارة مجموعة دبليو جي تاول صفحات حياته المختلفة ، متحدثا عن مراحل طفولته ، والشخصيات التي أثرت في حياته ، ومختلف اهتماماته، بجانب مشواره الدراسي و الوظيفي ، وكشف خلال مجلس ميثاق عن بعض اسرار مسيرة شركة تاول وكيف نجحت في الاستمرارية وتحقيق النجاح رغم مختلف التحديات التي واجهتها خلال السنوات الماضية واشار جواد حول سياسة اتخاذ القرار في الشركة وطريقة انتخاب مجلس الادارة وغيرها من الامور المتعلقة بالشركة . هذا وقد شهدت الامسية طرح مجموعة من الاسئلة والاستفسارات من قبل الحضور والتي تركزت على جوانب مختلف اجتماعية وثقافية وسياسية واقتصادية ، وقد قام حسين جواد بالرد على كافة الاسئلة والاستفسارات التي طرحها الحضور وسط تفاعل ايجابي من قبل الجميع .

هذا و يهدف مجلس ميثاق الى تقديم نماذج وشخصيات من مختلف القطاعات لافراد المجتمع من خلال استضافة شخصيات بارزة والتحاور معها وذلك بهدف تنمية وتطوير مهارات الشباب العماني وتعزيز قدراتهم ومعارفهم في مختلف الجوانب الثقافية والاجتماعية والاقتصادية و التي بلا شك ستساهم في تطوير العديد من الجوانب الخاصة بحياتهم العلمية والعملية ، علما ان ميثاق للصيرفة الاسلامية رائد في تنظيم الندوات و المحاضرات المتخصصة والتي تساهم في تعزيز مفهوم الصيرفة الاسلامية والتعريف بالفرص الاستثمارية والتجارية التي يمكن للصيرفة الاسلامية تمويلها كذلك اطلق ميثاق عدد من المبادرات والبرامج التي تساهم في تنمية وتطوير المجتمع وتعريفة بمجموعة من القضايا والمواضيع المتعلقة بمختلف المجالات كجزء من استراتيجية ميثاق في هذا الجانب ، ولتعزيز دور ميثاق الريادي في خدمة المجتمع أطلق مبادرة ضمن استراتيجيته في تعزيز مفهوم الصيرفة الإسلامية والتي تتمثل في تدشين " شعاع ميثاق " وهو برنامج تعزيز ثقافة الاقتصاد الإسلامي وذلك بهدف تعزيز دور أصول " ميثاق " الغير مرئية والتي لها أهمية كبرى وتحقق بعداً تنمويا واسعا من خلال المناشط والفعاليات المختلفة لميثاق وتشجيع الكوادر الوطنية الشابة خاصة من الدارسين والباحثين وأصحاب المشاريع الناشئة للتعرف عن قرب على مجالات الإقتصاد الإسلامي والوعي بها كما تم تدشين هذا العام 2016 برنامج " التخطيط المالي " والذي يهدف الي توعية وتثقيف افراد المجتمع بأساسيات التخطيط المالي وكيفية تحقيق التوازن والاستقرار المالي للافراد ، ومن المتوقع أن يواصل ميثاق طرح النمو والتقدم في كافة العمليات وسيحرص على اطلاق المنتجات والخدمات الجديدة التي تلبي احتياجات الزبائن وتتوافق مع مبادئ واحام الشريعة الاسلامية وتعزيز دورة الريادي في مجال تقديم التمويل والتسهيلات المصرفية التي تساهم في تنمية وتطوير القطاع المصرفي بالسلطنة .